منتديات الوحش

ღاردني من اصلي وطيبي حطوني على الجرح يطيبيღ

criminal_2010@9.cn  ايميل الاداره لأي استفسار
الاردن احلى دردشه صوتيه برعاية ابو كرم وإدارة الوحش http://r6a09be47.vitnaz.com.s4.roomsserver.com/

    معظم محافظات المملكه

    شاطر
    avatar
    aLwWw7sh
    Admin

    عدد المساهمات : 226
    تاريخ التسجيل : 03/01/2010

    معظم محافظات المملكه

    مُساهمة  aLwWw7sh في السبت يناير 09, 2010 11:09 am

    aLwWw7sh كتب:[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




    الزرقاء : [size="4"]محافظة الزرقاء:
    هي إحدى محافظات الأردن. عاصمتها مدينة الزرقاء. وتكتسب أهمية خاصة في الجانب الصناعي الاستثماري, إذ تضم أكثر من نصف حجم الصناعة الوطنية فيما يتعلق برأس المال المستثمر, والعمالة, وحجم الإنتاج وهي تقع بالقرب من مراكز تصنيع الطاقة المتمثلة بمصفاة البترول الأردنية, ومحطة الحسين الحرارية, إضافة لوجود المنطقة الحرة فيها.

    الموقع والمساحة
    تقع محافظة الزرقاء في شمال المملكة, بين محافظتي المفرق من الشمال والعاصمة من الجنوب وتتميز بقربها من محافظات العاصمة والبلقاء وجرش والمفرق وتبلغ مساحة المحافظة حوالي 4080كم2 أي ما نسبته 4.6 من مساحة المملكة, وتشكل الأراضي الصحراوية الشرقية جزءاً كبيراً من مساحتها. و تمر من خلالها سكة الحديد التي تأسست عام 1900 على ايدي الاتراك.

    السكان والخصائص السكانية

    بلغ عدد سكان المحافظة المقدر لعام 2003 حوالي 838.250 نسمة ويشكلون ما نسبته 15.7% من سكان المملكة وتبلغ الكثافة السكانية في المحافظة حوالي 205شخص / كم2 وهي أعلى من المعدل العام للمملكة والذي يبلغ حوالي 60 شخص / كم2 ويتوزع السكان على 52 تجمعاً سكانياً, أهمها مدينة الزرقاء وهي مركز المحافظة أما باقي السكان فيتوزعون على باقي التجمعات السكانية, حيث تشكل نسبة السكان الذين يقطنون الحضر في المحافظة حوالي 96% من إجمالي عدد السكان فيها والجداول من 1 –10 تبين أهم هذه الخصائص السكانية والجداول من 1 – 10 تسلط الضوء على أهم المؤشرات المتعلقة بالسكان



    القوى العاملة
    تقدر أعداد القوى العاملة في المحافظة بحوالي 166.9 ألف عامل وتبلغ نسبة العاملين في قطاع الصناعة التحويلية في المحافظة حوالي 19.7% من إجمالي العاملين في المحافظة كما يستوعب قطاع الجملة والتجزئة ما نسبته 19% كما يستوعب قطاع النقل والتخزين والاتصالات ما نسبته 11.5%.

    دائرة الإحصاءات العامة مسح العمالة والبطالة أيار 2003

    البنية التحتية والخدمات الأساسي
    الطرق : تتوفر في المحافظة شبكة من الطرق الرئيسية والثانوية والقروية تبلغ أطوالها كما يلي: الطرق الرئيسية بطول 292 كم . 1. الطرق الثانوية بطول 148 كم . 2. الطرق القروية بطول 138 كم . المياه : يتم تزويد سكان المحافظة بالمياه من عدة مصادر تقع ضمن حوض عمان – الزرقاء ، وحوض الأزرق المائي .و يبلغ صافي التزويد المائي في المحافظة 31.8 مليون م3 وبمعدل استهلاك الفرد الواحد 110 لتر يوميا وبلغ إجمالي كميات المياه المباعة للمشتركين حوالي 14.6 مليون م3 ، كما بلغ عدد المشتركين بشبكة المياه في العام 2003 حوالي 102809 مشترك 0 الكهرباء والطاقة : يتم تغذية محافظة الزرقاء بالتيار الكهربائي من مصدرين رئيسيين هما محطة تحويل الحسين الحرارية 13/33 ك.ف ومحطة تحويل العبدلي الرئيسية 132/33 ك.ف . جميع المناطق في المحافظة مخدومة بشبكة الكهرباء و يبلغ عدد المشتركين بشبكة الكهرباء 121812 مشترك يشكلون ما نسبته 13.4% من إجمالي المشتركين في المملكة . البريد ولاتصالات : تغطي الخدمة الهاتفية جميع التجمعات السكانية المنظمة وذلك من خلال 6 مقاسم رئيسية و 9 توابع إلكترونية وبلغ عدد الخطوط العاملة في المحافظة 79845 خطا و تقدم شركة الاتصالات خدماتها للمواطنين من خلال3 مراكز رئيسية وفرعية كما تغطـي الخدمـة البريدية معظم مناطق المحافظة وذلك من خلال 27 مكتـب بريد يوجـد بهـا 3914 صندوق بريد ووكالتي بريد . الأنشطة الاقتصادية: يوجد في المحافظة 19495 حسب التعداد للمنشآت الاقتصادية للعام 1999 تمثل ما نسبته 13.4 % من إجمالي عدد المنشآت الاقتصادية في المملكة ، والمنشآت التجارية 11064 ومنشآت الخدمات 4897 ومنشآت الصناعة والتعدين 2632 منشأة وهي الأعلى من بين جميع الأنشطة الاقتصادية يليها النقل والاتصالات والإنشاءات والزراعة . الزراعة : تبلغ مساحة الأراضي القابلة للزراعة في المحافظة420 ألف دونم مستغل منها فعلياً 300 ألف دونم أي ما نسبته 6.3% من مجمل مساحة المحافظة وما نسبته 3.4% من الأراضي الكلية القابلة للزراعة في المملكة ، يوجد محميات عدد 2 في قضاء الأزرق تبلغ مساحتها 120 ألف دونم .قدمت مؤسسة الإقراض الزراعي إلى المزارعين في المحافظة 181 قرضا خلال عام 2001 وقيمتها الإجمالية 645800 دينار وكانت نسبة القروض في مجال شراء مدخلات الإنتاج الزراعي حوالي 43% من إجمالي القروض وفي مجال أعمار واستغلال الأراضي حوالي 22% وفي مجال تنمية وتطوير الثروة الحيوانية والدواجن 18% والباقي في مجالات تنمية وتطوير مصادر المياه والتصنيع الزراعي . اما فيما يتعلق بالثروة الحيوانية فهنالك 31 مزرعة أغنام بسعة 40000 راس من الأغنام 217 مزرعة أبقار بسعة 25835 راس من الأبقار 133 مزرعة دواجن لاحم بسعة 1875320 طير دواجن بياض 19مزرعة بسعة 945900 طير و3مزراع ارانب بسعة 2500 أرنب وهنالك في المحافظة 2500 راس من الجمال كما يوجد 867 خلية نحل اما فيما يتعلق باعداد الثروةالحيوانبة ( بدون مزارع ) فهنالك290638 راس من الأغنام و 10428 راس من الماعز و 462 راس من الابقار


    السياحة و الآثار
    تضم محافظة الزرقاء مئات المواقع الأثرية والمهمة التي تغطي كافة مراحل الحضارة الإنسانية عبر العصور فالزرقاء مدينة قديمة حديثة اذ ورد ذكرها في رسائل تل العمارنة (زمن الفراعنة) وعسكر فيها الرومان ويسود فيها المناخ الصحرواي ولقد سكنت منذ القدم وفرضت طبيعتها وجود القصور والقلاع وهو ما تتميز به المحافظة عن غيرها وكانت مدينة الزرقاء منذ القدم محطة على طريق القوافل والحج وقد كانت مغطاه بالغابات والاحراج ويعود اصل المدينة إلى الربع الاول من القرن الماضي واخذت بالتوسع والنمو حتى اصبحت المدينة الثانية بعد العاصمة عمان ومن أهم المواقع الأثرية والسياحية في المحافظة هي قصر شبيب : يقع قصر شبيب قريبا من وسط المدينة الزرقاء فوق مرتفع كان يشرف على نهر الزرقاء وهو بناء مربع الشكل يؤدي مدخله إلى قاعة مسقوفة بأقبية ومنها ادراج إلى الطابق العلوي وللقصر برج من الجهة الشرقية واصل القصر قلعة رومانية اعيد بناؤها أكثر من مرة وفي عام 1998 تأسس مهرجان شبيب الذي يقام سنويل في موقع القصر ويضم نشاطات مختلفة ثقافية وفنية ومعارض تراثية . قصر عمرة : هو قصر أموي يعتبر تحفة فنية معمارية اسلامية نادرة في قلب الصحراء ويشتهر بقبته الرائعة وزخارفه الجميلة والرسوم المشغولة بطريقة الفريسسكو التي تمثل مشاهد رحلات الصيد والحيوانات المختلفة كما يبدو القصر كقطعة من السماء تظهر فيها الابراج السماوية وفي ساحة القصر هناك بئر ماء وكان الماء ينساب في الممرات الفخارية تحت ارضية القصر لتدفئة البناء وفق نظام يشبه نظام التدفئة الحالي وقد اقيم عند القصر حديثا قاعة للزوار وحديقة . قصر الحلابات : يقع شرق مدينة الزرقاء واقيم لقصر فوق تلة على ارتفاع 640 م والقصر مربع الشكل وعند كل زاوية يوجد برج بارز وداخل القصر ساحة يحيط بها مجموعة من الغرف والقاعات وبه خزانات لجمع مياه الامطار واقيم مسجد عند الركن الجنوبي الشرقي للقصر وتدل الشواهد الاثرية على ان بنائه كان نبطيا اما آثاره الظاهرة فتعود إلى العصر الروماني كما اعيد بناؤه بالكامل في العصر الاموي . قصر حمام الصرح : ويطلق عليه ايضا قصر الحلابات الشرقي واقيم في منطقة سهلية وهو مجموعة من الابنية تشمل حمام بقبة مخططة مع ملحقاته ومسجد صغير وقاعة استقبال وينسب بناء القصر إلى الخليفة هشام بن عبد الملك في اوائل القرن الثامن الميلادي . قصر العويند : يقع القصر جنوب غرب الأزرق الجنوبي واقيم فوق مرتفع يشرف على روضة غنية بالاشجار وبني القصر من الحجارة البازلتية وله ساحة داخلية تحيط بها مجموعة من الغرف والمرجح انه قلعة رومانية كانت مركز حماية للطرق التجارية . قصر اسخيم : يقع شمال شرق بلدة الازرق الشمالي اقيم القصر فوق تل جوانبه شديدة الانحدار وقد بني من الحجر البازلتي وهو غالبا قلعة رومانية واستعمله الانباط ايضا كنقطة مراقبة وحماية للطرق التجارية ز قصر عين السل : يسمى ايضا قصر الباشا ويقع في شمال بلدة الازرق الشمالي وهو بناء مربع الشكل شيد من الحجارة البازلتية ذو ساحة مكشوفة تحيط بها مجموعة من الغرف وبه معصرتا زيتون وهو عبارة عن سكن وسط مزرعة يتبعه حمام ويعود بناء القصر إلى العصر الاموي . قلعة الأزرق : بقع القلعة في وسط بلدة الازرق الشمالي وهي مستطيلة الشكل شيدت من الحجر البازلتي ويوجد في اركان القلعة ابراج كانت ترتفع (3) طوابق واكبرها في منتصف جدار القلعة الغربي حيث يوجد مدخل القلعة والذي له باب حجري وتحوي على غرف نوم واسطبلات ومسجد وآبار ويعود بناء القلعة إلى القرن الثاني الميلادي وقد انشئت القلعة للمراقبة وحماية الطرق التجارية وبقيت تستخدم لهذا الغرض من ذلك الوقت . محمية الازرق : تقع هذه المحمية في واحة الازرق في الصحراء الشرقية وتعتبر ممرا للطيور المهاجرة بين افريقيا واوروبا والتي تتوقف في الازرق لفترة استراحة واحيانا تفضل ان تقيم في المنطقة طيلة فصل الشتاء وفي الحمية شاليهات تابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة يمكن المبيت فيها كما يمكن للزائر ان يقضي اوقاتا ممتعة في مراقبة الطيور من الاكواخ المخصصة لذلك مما نجعل محمية الازرق من أهم المواقع لممارسة هواية مراقبة الطيور . محمية الشومري : انشئت هذه المحية عام 1975 م قرب الازرق في الصحراء الشرقية وتبلغ مساحتها (22كم مربع) وقد خصصت لاعادة اطلاق المها العربي الذي بدأ بالانقراض وتتكاثر فيها انواع من الطيور البرية ويمكن لزائر المحية القيام برحلة سفاري وسط الحيوانات البرية . ويبلغ عدد الفنادق في المحافظة 13 فندق 3 فنادق مصنفة نجمتين عدد الغرف فيها 79 والأسرة 177 وعدد العاملين 41 عاملا .10 فنادق غير مصنفة عدد الغرف فيها100 والأسرة 256 ويعمل فيها 24 عاملا .مطعمين مصنفين 3 نجوم ومطعم واحد غير مصنف .أما المهرجانات التي تدعمها وزارة السياحة والآثار في محافظة الزرقاء هي مهرجان شبيب ومهرجان الأزرق الثقافي


    الصناعة والتعدين
    يعتبر هذا القطاع من القطاعات المهمة والذي يستوعب ما نسبته 21.3% من عدد الأيدي العاملة في المحافظة وقطاع التعدين هام بالمحافظة خاصة في إنتاج الفوسفات وانتاج النفط من حقل حمزة بالأزرق . وحسب ما جاء في تقرير غرفة الصناعة في المحافظة فان هناك 2911 منشأة عاملة تتوزع على قطاعات الصناعة الهندسية والصناعات الإنشائية والمحيكات والصناعات الجلدية ومستحضرات التجميل والعطور وقطاع اللوازم الطبية والعلاجية وقطاع التعبئة والتغليف . ويبلغ عدد المنشآت للمقاولين في المحافظة عام 2000 70 منشأة تمثل ما نسبته 4.8% من إجمالي عدد المنشآت العاملة في المملكة ويعمل فيها 409 شخص .




    عمان : كان اسمها في الماضي ربة عمون

    عمان في القلب أنت الجمر والجاه ...
    ببالي عودي مري مثلما الآه
    لو تعرفين وهل إلاك عارفة ...
    هموم قلبي بمن بروا وما باهوا
    من السيوف ان اهوى بنفسجة ...
    خفيفة الطول يوم الشعر تياه
    سكنت عينيك يا عمان فألتفتت ...
    إلي من عطش الصحراء امواه
    وكأس ماء أوان الحر ما فتئت ...
    ألذ من قبل تاهت بمن تاهو






    الطفيله :
    هي إحدى محافظات المملكة الأردنية الهاشمية ( الأردن ) توجد فيها أحد أهم وأروع محميات الشرق الأوسط وهي محمية ضانا . تقع المحافظة في الجهة الجنوبية من المملكة الأردنية الهاشمية، وتبعد عن العاصمة عمان حوالي 180 كيلومتر.

    تعد الطفيلة من أقدم المناطق المأهولة بالسكان ، حيث تعاقبت عليها الامم المختلفة : ابتداء بالادوميين حيث كانت بصيرا عاصمة مملكتهم ، ثم خضعت المنطقة لحكم الانباط إلى ان جاء الرومان ثم انضمت المنطقة للحكم الاسلامي بعد معركة مؤت و اليرموك. وتنقسم محافظة الطفيلة اداريا إلى ثلالثة الوية : و لواء القصبة لواء بصيرا ولواء الحسا





    [تحرير] المقومات السياحية
    يوجد في محافظة الطفيلة العديد من الاماكن التاريخية و الاثرية والدينية: قلعة بصيرا: و تعود إلى العهد الادومي . قلعة الطفيلة : وتعود إلى العهد العثماني . مقام الصحابي الجليل الحارث بن عمير الازدي. مقام فروة الجذامي. حمامات عفرا المعدنية. محمية ضانا الطبيعية. ونتحدث هنا عن محمية ضانا حيث كانت لي الفرصة بزيارتها برحلة مدرسية وفعلا ذهلت من روعة الجمال الآخاذ عند مشاهدتها من الاعلى اي من فوق الجبل(العلمة)وهذا الاسم الشعبي للمنطقة حسب ما قال سكان المنطقة الذين التقيناهم حيث ترى البيوت القديمة بمنظر جميل جدا وترى الجبال وكأنها مسارت وطرق مهيئة للكائنات الحية التي تعيش في المحمية وترى ايضا سلسلة جبال الشراه ( سبحان الخالق)وتشتهر محمية ضانا باشجار البطم والصنوبر وكذلك الشيح والقيسوم وتعيش بها بعض الحيوانات مثل الارانب والنمر المرقط والنيص وتشتهر برياضة تسلق الجبال وقد قام بزيارتها المغفور له الملك عبدالله الاول واعجب بها


    [تحرير] عشائر الطفيلة
    اولا عشيرة السعوديين وهم من اعقاب سعود بن خليفة بن منصور الاعمى من احفاد الشيخ عزالدين أبو حمرة -الامام المعروف -الذي ينتهي نسبه الى الرسول الكريم محمد بن عبدالله صلوات الله وسلامه عليه ويقطنون في بصير وينقسمون إلى :اولا العطاونة وهم الرفوع وعيال سلمان وينقسم الرفوع إلى : ال عودة بن سالم بن رزقالله وهم ال عبيدالله وال اعيد وال احمد بن عودة بن سالم الاعرج اما ال غنوم فهم يرتبطون بهم من خلال رزقالله بن حرزالله بن احمد بن عطوة بن سعود ويعتبر رزقالله هو جد الرفوع قاطبة اما ال حسين فهم ايضا يرتبطون بالرفوع من خلال الجد رزقالله لذلك فان الرفوع هم العشيرة الوحيدة التي تعود في اصولها إلى سعود الجد الاكبر خلافا لبقية عشائر السعوديين الذي ضمت اليها العديد من الاسر المهاجرة من فلسطين وبئر السبع .

    ثانيا عشيرة الزيدانيين وهم : ال عيد بن زيدان صاحب الكرامات والمشهود له بالطيب والكرم وال النخاطين وال القليلات واخرون .

    ثالثا عشيرة عيال سلمان وهم فخذ من العطاونة وهم : ال الشراري والمرحوم سليمان الشراري من الشيوخ المعروفين لهذه العشيرة وال العوينات والصعانين وجميع من ينضوي تحت لوائهم هم من عيال سلمان وسعوديين

    رابعا المزايدة وهم فقط السفاسفة والسعدات وال سعيد والشلاويط والبركات ،وشيخ العشيرة كان احمد السفاسفة الله يرحمه المشهود له بالطيب والنخوة

    خامسا عشيرة المسيعديين ومن شيوخهم المرحوم عيد السعودي والمرحوم جخيدم بن حرب المسيعديين وهم ال غنيم ( عيال سماعيل وال حرب وابو قرشين ) واخرون .....

    الرفوع وهم ال عيد وال عبيدالله وال احمد وهم ابناء عوده بن سالم بن رزقالله بن حرزالله بن احمد بن عطوة بن سعود (بن خليفة بن منصور من احفاد الشيخ عزالين ابوحمرة الذي ينتهي نسبه بسيدنامحمد صلى الله عليه وسلم مرورا باحمد الرفاعي والامام جعفر الصادق ) سابقا كان اسمهم الاحمدات نسبة لجدهم احمد بن عطوة بن سعود الا ان لقب اخو رفعة اشتهر به عيد بن عودة واخذت العشيرة كاملة اسم الرفوع فيما بعد )وال غنوم وهم ابناء غنوم( الاخ الاصغر لسالم وحسن ) بن رزقالله بن حرزالله بن احمد بن عطوة بن سعود وال حسين بن حسن بن رزقالله وعلى هذا فان الرفوع قاطبة يلتقون بالجدالثامن باستثناء ال غنوم الذين يلتقون بالرفوع بالجد السادس .هذا هو نسب الرفوع ابا عن جد




    العقبه :
    تقع مدينة العقبة جنوب العاصمة الأردنية عمّان وتبعد عنها حوالي 380 كلم. وتتميز مدينة العقبة بأنها المنفذ البحري الوحيد للأردن، وهي تقع على رأس خليج العقبة المتفرع من البحر الأحمر. وتضم المدينة العديد من المنشآت الصناعية الهامة، والمناطق التجارية الحرة. يبلغ عدد سكان المدينة حوالي 100.000 نسمة.

    العقبة مدينة ساحلية تشكل أهمية كبيرة للسياحة والاقتصاد الأردني كونها المنفذ البحري الوحيد كونها منطقة اقتصادية حرة. مشهورة بمناطق الغوص الجميلة فيها. يوجد بها مطار دولي حديث.


    [تحرير] تاريخ
    منذ 6000 سنة كانت العقبة موطنا للعديد من الشعوب بسبب موقعها الاستراتيجي على تقاطع الطرق بين آسيا وأفريقيا وأوروبا. كانت أحد أهم مدن النبطيين الذين توسعوا في المنطقة واستوطنوها. وكانت معبرا لطرق التجارة الدولية، تمر منها وتعود من خلالها القوافل القادمة من الحجاز وجنوب الجزيرة العربية متجهين إلى مصر أو بلاد الشام.

    أطلق اليونانيون عليها اسم بيرنايس وأطلق عليها الرومان مسمى إيلا أو إلينا. خلال العهد الروماني كان طريق فيانوفاتريانا يتجه جنوبا من دمشق مارا بعمّان وينتهي في العقبة ومن هناك تتصل بالطريق المتجه غربا إلى فلسطين ومصر.

    بعد عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم أصبحت العقبة تحت الحكم الإسلامي ثم تنقلت ملكيتها بين العديد من السلالات الحاكمة مثل الأمويون والعباسيون والفاطميون والمماليك.

    خلال القرن الثاني عشر الميلادي قام الصليبيون باحتلال المنطقة وبنوا فيها قلعة لا تزال محفوظة إلى الآن. وبالإضافة إلى بناء القلعة قاموا بتحصين جزيرة تتبع الآن المياه الإقليمية المصرية وتبعد 7 كم عن العقبة وتسمى جزيرة فرعون.

    في عام 1170م استعاد صلاح الدين الأيوبي مدينة العقبة وجزيرة فرعون. ثم استولى عليها المماليك في عام 1250م وبنوا فيها حصنا في القرن الرابع عشر في عهد آخر حكامهم وهو قانصوه الغوري.

    مع بداية القرن السادس عشر خضعت المنطقة لنفوذ العثمانيين وفي فترة حكمهم بدأت تفقد العقبة أهميتها فصارت قرية صغيرة تعيش على صيد الأسماك.

    خلال الحرب العالمية الأولى أجبرت القوات العثمانية على مغادرة القرية على يد القوات العربية بقيادة الشريف الحسين بن علي سنة 1917 ضاما العقبة لمملكته في الحجاز الأمر الذي أدى إلى فتح الأبواب لخطوط الدعم القادمة من مصر إلى القوات البريطانية والعربية في الأردن و فلسطين.

    في عام 1965م تم الاتفاق بين الأردن والسعودية على أن تأخذ السعودية 6000 كم من الأراضي الصحراوية الداخلية الأردنية مقابل 12 كم على الساحل في المنطقة القريبة من العقبة.


    [تحرير] سلطة إقليم العقبة
    في العام 2000 أقر مجلس النواب قانون منطقة العقبة الإقتصادية الخاصة والذي تم بموجبة منح العقبة إستقلالا إداريا إلى حد كبير من الجهات الحكومية المختلفة في المملكة الأردنية الهاشمية. فقد نص هذا القانون على أن يتولى إدارة منطقة العقبة سلطة مؤلفة من مجلس يسمى (مجلس المفوضين) يتالف من ستة اعضاء متفرغين بمن فيهم الرئيس ونائبه يعينون بقرار من مجلس الوزراء بناء على تنسيب رئيس الوزراء لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد على ان يقترن القرار بالارادة الملكية السامية. ويمارس هذا المجلس معظم الصلاحيات الحكومية في المنطقة كإصدار التراخيص للشركات وتنظيم ومراقبة أمور البيئة، تنظيم المدن والقرى وغيرها. وبموجب القانون ذاته تم منح المرخصين للقيام بالنشاطات الإقتصادية المختلفة في العقبة مزايا إقتصادية خاصة وذلك بهدف تشجيع الإستثمار في المنطقة. من هذه المزايا على سبيل المثال، وليس الحصر،عدم إستيفاء الضرائب والرسوم التالية:

    الرسوم الجمركية ورسوم الاستيراد والرسوم والضرائب الاخرى على المستوردات اليها.
    ضريبة الأبنية والأراضي على أي أراض او أبنية تمتلكها في المنطقة.
    وتستوفى ضريبة الدخل بنسبة %5 فقط من مجموع الدخل المتأتي من نشاط الشخص داخل المنطقة أو خارج المملكة. وتفرض ضريبة مبيعات بنسبة %7 فقط على عدد محدود من السلع والخدمات التي تباع أو تقدم في المنطقة



    البلقا : محافظة البلقاء الاسم من الأسماء القديمه للأردن ( عمون و مؤاب ) في العصر العثماني أمتدت البلقاء لتضم عمان الزرقاء مأدبا و السلط. السلط حاضرة البلقاء و العاصمه التي أنجبت الكثير من الكتاب و العلماء عبر التاريخ
    تضم البلقاء عدد كبير من االمدن الأشبه بالبلدات والقرى منها يرقا أم جوزة سلعوف دعم الغزالات
    منطقة أبو نصير وادي شعيب زي علان عيرا ديرعلا

    يوجد في الشرق البادية بعض القبائل البلقاويه مثل بني حسن,الرقاد، الحنيطي, السلطية والرمامنة, الحديد والعدوان و العبادي والاستغفر الله ون و الحمايدة


    البتراء تعتبر مدينة البتراء، عاصمة الانباط العرب، اعظم واشهر المعالم التاريخية في الاردن، وهي تقع على مسافة 262 كيلو مترا الى الجنوب من عمان. وقد وصفها الشاعر الانجليزي بيرجن بانها المدينة الشرقية المذهلة، المدينة الوردية التي لا مثيل لها. قبل اكثر من الفي سنة اخذخ اعراب الانباط القادمون من شبه الجزيرة العربية يحطون رحالهم في البتراء. وبالنظر لموقعها المنيع الذي يسهل الدفاع عنه، جعل الانباط منها قلعة حصينه واتخذوها عاصمة ملكية لدولته.

    وما تزال البتراء حتى يومنا هذا تحمل طابع البداوة، اذ ترى الزائرين يعتلون ظهور الخيول والجمال، لكي يدخلوا اليها في رحلة تبقى في الذاكرة طوال العمر.


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]







    يصل الزائر الى قلب المينة الوردية، ماشيا على قدميه، أو على ظهر جواد، أو في عربة تجرها الخيول، عبرة ( السيق) الرهيب. انه شق هائل طوله 1000 متر، يخيل للمرء إن جانبي الشقيف الصخري في اعالي، وعلى ارتفاع 300 متر، وكأنهما يتلامسان.

    وعندما يقترب السيق من نهايته، فانه ينحني في استدارة جانبية، ثم لا تلبث الظلال الغامضة أن تنفرج فجأة فترى اعظم المشاهد روعة تسبح في ضوء الشمس. إنها الخزنة، إحدى عجائب الكون الفريدة. والتي حفرتها الأيدي في الصخر الأصم في واجهة الجبل الأشم، بارتفاع 140مترا وعرض 90 متراً

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    بعد أن يتملى الزائر بأنظاره من روعة هذا المشهد البهي ، يتقدم ف وسط المدينة، فيشاهد على جانبيه مئات المعالم التي حفرها أو أنشأها الانسان، من هياكل شامخة، و أضرحة ملكية باذخة، إلى المدرج الكبير الذي يتسع 7000 متفرج، الى بيوت صغيرة وكبير، الى الردهات، وقاعات الاحتفالات، الى قنوات الماء والصهاريج والحمامات، الى صفوف الدرج المزخرفة، و الأسواق، والبوابات ذات الأقواس والشوارع والأبنية.

    ولكن البتراء لا تقتصر على آثار الأنباط وحدهم، إذ يستطيع الزائر أن يشاهد على مقربة منها موقع البيضاء وموقع البسطة اللذين يعودان الى عهد الادوميين قبل 8000 سنة. كما يستطيع الزائر ان يسرح بصره في موقع اذرح التي اشتهرت بحادثة التحكيم في تاريخ الأرض والتي تضم بقايا معالم من عهد الرومان.












    الكرك :

    هي محافظة في جنوب الأردن. يحدها من الجنوب محافظة الطفيلة ومن الشمال محافظة مأدبا ومن الشمال الشرقي منطقة القطرانة ومن الجنوب الشرقي الحساء ومن الغرب الأغوار الجنوبية.

    تحتوي على مدينة الكرك، التي هي عاصمة المحافظة، و ميشع هو ملك كركي ... مؤابي ... و في الكرك الكثير من العشائر التي لها وزنها على مستوى العشائر الاردنية و يمتازون بالنخوة و الشهامة و الكرم بدون تخصيص ..

    أما عن طبيعة سطحها فتتميز في المرتفعات غربي الكرك ومن هذه المرتفعات مرتفعات مؤاب ومن الشرق يسودها المناخ الصحراوي حيث هناك صحراء خالية من السكان .

    من أهم معالمها التاريخية قلعة الكرك، التي تم بناءها من قبل الصليبيين و لاحقا تم تحرير المنطقة و السيطرة على القلعة من قبل الأيوبيين بقيادة صلاح الدين الأيوبي. الكرك .. اما اداريا فان الكرك اليوم تقسم إلى لواء عي و لوء القصر و لواء المزار و لواء الاغوار الجنوبية و لواء القطرانة و لواء فقوع . و يمتاز لواء عي بانه الاجمل من حيث المناضر الطبيعية و الاشجار المزروعة هناك .. و يمتاز لواء الاغوار بانه منطقة زراعية و فيها البحر الميت و هي اخفض بقعة بالعالم .. مع تحياتنا و شكرنا للسيد مجدي رواشده مدير موقع الكرك الالكتروني و مدير موقع الفيصلي الذي زودنا بهذه المعلومات المحايدة .

    [تحرير] التاريخ
    من موقع الكرك الالكتروني - مجدي الرواشدة . http:\\[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] يعود تاريخ هذه المدينة إلى العصر الحديدي نحو سنة 200ر1 قبل الميلاد وتعاقب عليها المؤابيون والأشوريون والأنباط واليونان والرومان والبيزونطيون . وكان للمدينة تاريخاً حافلاً مع صلاح الدين الأيوبي الذي حارب الملك أرناط وكانت أهمية الكرك في ذلك الحين أنها كانت تحمي القدس لما لموقعها الاستراتيجي من دور في الحيلولة دون اللقاء بين عرب الشام وعرب مصر ولكونها محطة مراقبة على طريق الحجاج. وكان ملكها أرناط محارباً شرساً مغامراً ووجه صلاح الدين ثلاث حملات للكرك حتى تمكن في عام 1188 من احتلال القلعة الحصينة وكان أرناط متحصناً فيها يخشى الخروج منها لكنه لقي حتفه في معركة حطين ووقع أسيراً فضربه صلاح الدين بسيفه ولقي حتفه. وازدهر الكرك في عهد الدولة الأيوبية أيما ازدهار فتجددت أبواب القلعة وترممت أسوارها وأعيد بناء قراها واهتم بزراعة الأشجار والينابيع .

    بقيت الكرك تنعم بالإزدهار والطمأنينية على الرغم من الخلافات التي اشتدت بين السلاطين الأيوبيين وتعرضت المنطقة لغزو المغود واحتل الظاهر بيبرس الكرك فاعتنى بها وحفر خنادق جديدة حول المدينة وقلعتها وعاشت الكرك مجدداً حياة هادئة إلى أن احتلها العثمانيون في عام 1516 ونظراً لبعدها عن السلطة المركزية العثمانية تخاصمت قبائلها فيما بينها على التحكم والسيطرة . وعاشت الكرك إبان الحكم التركي فترة من التحكم البغيض .

    ولعل أفضل ما كتب في الكرك جاء على لسان ابن بطوطة (محمد بن عبد الله 1303 1377) في كتابه تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الاسفار:

    "ثم يرحلون إلى حصن الكرك. وهو أعجب الحصون وامنعها واشهرها. ويسمى بحصن الغراب. والوادي يطيف به من جميع جهاته وله باب واحد قد نحت المدخل إليه في الحجر الصلد. ومدخل دهليزه كذلك. وبهذا الحصن يتحصن الملوك، واليه يلجأون في النوائب وله لجأ الملك الناصر. لآنه ولي الملك وهو صغير السن. فاستولى على التدبير مملوكه سلار النائب عنه. فأظهر الملك الناصر أنه يريد الحج. ووافقه الأمراء على ذلك. فتوجه إلى الحج. فلما وصل ألى عقبة أيلة، لجأ إلى الحصن وأقام فيه أواماً ألى أن قصده أمراء الشام. واجتمعت عليه المماليك وكان قد ولي الملك في تلك المدة بيبرس الششنكير وهو أمير الطعام وتسمى بالملك المظفر. وهو الذي بنى الخانقاه البيبرسية بمقربة من خانقاه سعيد السعداء التي بناها صلاح الدين بين أيوب. فقصده الملك الناصر بالعساكر. ففر بيبرس إلى الصحراء. فتبعه العساكر فقبض عليه، فأتى به إلى الملك الناصر فأمر بقتله، فقتل. وقبض على سلار وحبس في جب حتى مات جوعاً. ويقال أنه أكل جيفة من الجوع. نعوذ بالله من ذلك. وأقام الركب في خارج الكرك أربعة أيام، بموضع يقال له الثنية. وتجهزوا لدخول البرية ثم ارتجلنا إلى معان، وهو آخر الشام ونزلنا من عقبة الصوان إلى الصحراء التي يقال فيها: داخلها مفقود وخارجها مولود. وبعد مسير يومين نزلنا ذات حج وهي حسبان لا عمارة فيها ثم وادي بلدح ولا ماء فيه"

    أما القلقشندي (أحمد بن علي 1355-1410) في كتابه "صبح الأعشى في كتابة الانشاء" ما يلي:

    "الكرك تعرف بكرك الشوبك لمقاربتها لها. وهي مدينة محدثة البناء. كانت ديراً يتدبره رهبان. ثم كثروا فكبروا بناءه. وأوى اليهم من يجاورهم من النصارى. فقامت لهم به أسواق، ودرت معايش. وأوت إليه الفرنج. فأداروا أسواره. فصارت مدينة عظيمة. ثم بنوا فيه قلعة حصينة من أجل المعاقل وأحصنها. وبقي الفرنج مستولين عليه حتى فتحه السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب، على يد أخيه العادل أبي بكر. قال في "التعريف": وكانوا قد عملوا فيه مراكب ونقلوها إلى بحر القلزم لقصد الحجاز الشريف، لأمور سولتها لهم أنفسهم. وأمر بهم السلطان صلاح الدين فحملوا إلى منى ونحروا بها على جمرة العقبة حيث تنحر البدن بها. واستمرت بأيدي المسلمين من يومئذ. واتخذها ملوك الاسلام حرزاً، ولاموالهم كنزاً. ولم يزل الملوك يستخلفون بها أولادهم ويعدونها لمخاوفهم. وهو بلد خصب، بواديه حمام وبساتين كثيرة، وفواكه مفضلة. قال البلادري في فتوح الشام: وكانت مدينة هذه الكورة في القديم العرندل".


    ويقع على بعد 26 كيلومتراً غرب الكرب مكاناً أثري يدعى "باب الذراع" سكنته موجات متلاحقة من الشعوب وجدت فيه الماء والأرض الخصبة والممر السهل للأراضي الفلسطينية. ويعود تاريخ هذا الموقع للفترة ما بين 2850-2250 قبل الميلاد. ووجد في الموقع مقبرة قدمت نموذجاً غريباً لدفن الموتى إذ أن الهياكل العظمية وجدت في قبور والجماجم في قبور أخرى.

    وفي موقع مجاور يعود للعصر البرونزي القديم يدعى النميرة يحيد به سور من الحجر وجدت فيه رجم النميرة وهو من بقايا الابنية النبطية. مكان يرتفع 726 متراً فوق سطح البحر على بعد أربعة كيلومترات إلى الشمال من سيل الموجب وعلى بعد 64 كيلومتراً إلى الجنوب من عمان ومقابل جبل شيحان الأشم وتحيط بهذا الجبل الأودية السحيقة من الغرب والشمال الشرقي وأحاطه سكانه بالأسوار منذ العصر البرونزي المبكر ومن ثم اختاره المؤابيون منذ القرن الثالث عشر قبل الميلاد ليكون عاصمة لمملكتهم . ولم يلبث الإسرائيليون القادمين من مصر أن هزموا في هذا الموقع جيش شيحون وسقطت ذيبان في قبضتهم. وعندما توفي أحاب ملك إسرائيل، ثار الملك "ميشع" ملك مؤاب وطرد الغزاة من هذا الموقع.

    وقد ذكر ياقــوت (1179-1229) الموقع قائلاً :


    ومن المناطق القديمة القريبة من ذيبان والتي تحظى باهتمام علماء الآثار موقع عراعر وتقع على بعد خمسة كيلومترات ونصف من ذيبان وبلدة أم الرصاص والتي تقع بين ذيبان والطريق الصحراوي وتعود آثارها للأنباط والرومان والبيزنطيين.

    وبين مدينة الكرك وجبل شيحان وإلى الجنوب الشرقي ازدهرت حضارة ثرية وخلفت وراءها بقاياها الموجودة تتحدة الزمن وتبرز عبقرية العقل البشري الذي سعى باحثاً عن موقع سكناه ليحمي ذاته من الطامعين فيه.

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    [تحرير] وادي الموجب
    يقع على بعد 4 كيلومترات جنوب مدينة ذيبان ويبلغ عمقه 500 متر تقريباً وينحدر من الجنوب 9 كيلومترات وصعوداً 11 كيلومتراً. وقد أطلق العرب على هذا الوادي لفظ "موجب" المشتقة من "وجب" وتعني "سقط محدثاً ضجة" أي أن مياهه تنحدر باعثة هديراً. والواقف على أحد جانبي الموجب يشاهد طريقاً ملتوية تنحدر ثم تصعد ويشاهد الهوة العميقة التي أحدثتها الهزات الأرضية في الأزمنة البعيدة. وعلى الرغم من وعورة تلك المنطقة ورهبتها إلا أن لطبيعتها روعة وهيبة تثير في النفس مشاعر الاحترام العميقة للطبيعة الأم.

    وكتب الملك "ميشع " على مسلته "وعبدت الطريق في وادي الموجب" ورصفها الرومان بالحجارة ووضعوا الحجارة على جانبي الطريق وأقاموا القلاع ووضعوا حاميات عسكرية لحمايتها وحماية القوافل التي كانت تمر بها.

    وكتب الإدريسي (1154) (أبو عبد الله محمد الشريف الادريسي) واصفاً وادي الموجب:

    "ومنها (الشراة) ألى عمان ، نمر فيما بين شعبتي جبل يقال له : الموجب. وهو واد عظيم القعر ويمر فيما بين هذين الشعبين. وليسا متباعدين بذلك يكون، مقدار ما يمكن انسان ان يكلم انساناً وهما واقفان على ضفتي النهر، يسمع أحدهما الآخر. ينزل فيه السالك ستة أميال ويصعد ستة أميال".

    ويضم وادي الموجب آثاراً نبطية وقلعة رومانية ويحمي مدخل الوادي برجان مربعان.


    [تحرير] السماكية والبالوع
    تقع هذه البلدة إلى الشمال الشرقي من مدينة الكرك على بعد 18 كيلومتراً منها . وتعود هذه البلدة إلى تاريخ الانباط والرومان والبيزنطيين كما يدل عليه قطع النقود التي عثر عليها فيها.

    أما البالوع فهي إلى الشمال الشرقي من السماكية وعلى مقربة من وادي البالوع وفوق مساحة واسعة من الأرض تناثرت الحجارة البازلطية الهشة فوق تربة سمراْ مما يبرز مساحة وحضارة تلك المدينة الغابرة. وتعود آثار تلك المنطقة إلى العصر البرونزي والحديدي والنبطي والروماني البيزنطي والعربي. وأهم آثارها هي مسلة البالوع وهي حجر من البازلط يبلغ سمكه 33 سنتمتراً تقريباً وفي أعلاه كتابة من أربعة أسطر ورسماً لثلاثة أشخاص. وتؤكد بعض الدراسات أن تاريخ هذه الدراسة يعود للعصر الفرعوني تحتميس الثالث ورعمسيس الثاني وإن اختلفت آراء علماء الآثار في هذا


    . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    [تحرير] القصر
    تبعد حوالي 18 كيلومتراً من جنوب الموجب وعلي بعد 6 كيلومترات من السماكية. ويوجد فيها هيكل نبطي طوله 31 متراً وعرضه 17 متراً ولا تزال أمام واجهته الرئيسية قواعد وتيجان أربعة أعمدة من الطراز الكورنثي.


    [تحرير] عي
    هي إحدى قرى لواء عي في محافظة الكرك الاردن. تقع جنوب مدينة الكرك في التواءات الجبال المطلة على البحر الميت على خط طول 35 و 13 درجة شرقأ ودائرة عرض 35 و 64 درجة شمالا. فيها العديد من بقايا الكنائس الرومانية والأبرشيات .


    [تحرير] العادات والتقاليد
    من عادات هذه المحافظة الترابط والتماسك الأسري.

    ومن حيث المأكولات فتتميز الكرك بأكلة المنسف"""" والجميد الكركي""" والفتة الكركية.



    مادبا : تقع مدينة مادبا جنوب العاصمة عمان على بعد 30 كيلومتر تقريبا و هي عاصمة محافظة مادبا, ترتفع تقريبا 774 متر عن سطح البحر ،يبلغ عدد سكانها حوالي 90 ألف نسمة ،و تتميز مدينة مادبا بالتربة الخصبة و على الرغم مما اكتشف فيها من الآثار إلا أن الكثير ما زال مدفوناً في جوفها. و يرجع تاريخ هذه المدينة إلى العصر الحديدي (1200-1160) قبل الميلاد و الذي يدل على أن تاريخ المدينة يعود إلى العصر الحديدي أنه تم اكتشاف قبر بالقرب من التل يعو تاريخه إلى ذلك العصر. و من أبرز معالم المدينة:

    *السياغة
    *الدير
    *نبو
    *مكاور


    عجلون : عجلون هي مدينة تقع في شمال غرب الأردن، وهي أيضا مركز للمحافظة التي تحمل الاسم نفسه. وتبلغ مساحة محافظة عجلون 420 كم مربع. وتعد عجلون من أقدمبلديات الأردن ، وكان فيها حكومة مستقلة في بداياتالدولة الحالية. وتشتهر المدينة بوجود قلعة عجلون بها. وقد بنى القلعة القائد عز الدين أسامة ، أحد قادة صلاح الدين الايوبي في عام 1184م. كما يوجد فيها مسجد عجلون الكبير، ويعود بناؤه إلى القرن الثاني عشر الميلادي.

    الموقع والمناخ: تقع المدينة وسط منطقة

    السكان: يبلغ عدد سكان محافظة عجلون حوالي 130 ألف نسمة، وفي المحافظة أكثر من 27 قرية و بلدة، ومن أهمها: عين جنا، إشتفينا، سامتا، محنا، عفنا، أم الينابيع، كفرنجة، عنجره، صخرة، عبين، عبلين، الهاشمية، حلاوة، عرجان
    [تحرير] العشائر
    ويتألف سكان عجلون من عدد من العشائر والعائلات، ومن أكثرها عددا وحضورا عشائر الصماديه و القضاة والمومنية والفريحات والعنانزه والعنانبه والشويات والخطاطبه والهزايمة والزغول والربضية.


    التنمية
    رغم أن عجلون من أقدم الحكومات المحلية والبلديات في الأردن، ورغم أنه خرج منها الكثير من الشخصيات المعروفة بالعلم والقضاء والشعر والأدب، فإنها لم تحظ بأي تنمية ذات أهمية منذ نحو قرن من الزمان. ويعتقد سكان منطقة عجلون أن هناك أسبابا سياسية تؤدي إلى إهمال منطقتهم، بسبب المقاومة التي أبداها السكان عند تأسيس الدولة الأردنية في بداية عشرينيات القرن الماضي. ومع ذلك، يهتم أهل المنطقة اهتماما كبيرا جدا في التعليم، ويتخرج من قرى وبلدات عجلون سنوياً أكثر من ألف طالب من الجامعة والدراسات العليا، وهي نسبة كبيرة جدا مقارنة بعدد السكان الإجمالي للمحافظة. وجميع هؤلاء يتخرجون في جامعات خارج المحافظة أو خارج الأردن، بسبب عدم وجود جامعة في هذه المحافظة، وهي واحدة من اثنتي عشرة محافظة يتشكل منها الأردن، علما بأن في الأردن 28 جامعة- بين رسمية وخاصة. ورغم أن غالبية أهل عجلون تعاني من الفقر وانعدام التنمية والجامعات، وتعتمد اعتمادا شبه كامل على الرواتب التقاعدية أو الوظيفية التي لا تكفي لأساسيات الحياة، فإن سكانها يواجهون هذه التحديات، وينهلون من العلم والأدب، ويحافظون على عادات وتقاليد ملتزمة وأصيلة،

    ويشتهرون بالإخلاص في العمل والنخوة والشهامة. ومن شيوخ عجلون الشيخ بطبط

    معان : معان :
    مدينة أردنية تقع في الجهة الجنوبية من البلاد على الأطراف الغربية للهضبة الصحراوية الممتدة من شبه الجزيرة العربية حتى بادية الشام.

    يبلغ عدد سكانها حوالي 45 ألف نسمة جميعهم مسلمون وتصل مساحة المدينة لعشرين كم2. يسود معان مناخ صحراوي حيث ترتفع درجه الحرارة في الصيف إلى 35سْ وتنخفض في الشتاء إلى 15سْ. أما الأمطار فهي شتوية غير منتظمة حيث تصل في حدها الأعلى إلى 60 ملمترا. تتأثر المدينه صيفا برياح صحرواية جنوبية شرقية وشتاء برياح غربية وهي سبب تساقط الأمطار.

    التسمية
    هذه المعلومات مأخوذة من كتاب محطات مضيئة في تاريخ معان للمؤلف محمد عطاالله المعاني 1989
    تذكر المصادر التاريخية أن معان ذكرت في التوراة بلفظ معون ومعين وماعون. هذا اللفظ (معين) يعني الماء الجاري ولفظ معان يعني المنزل. وهنالك بعض المعلومات تقول ان معان سميت بهذا الاسم نسبة إلى الدولة المعينية التي ظهرت في جنوب الجزيرة العربية باليمن خلال عام 1200 ق.م والتي بسطت نفوذها شمالاً واتخذت من مدينه معان مركزاً تجارياً و سياسياً.

    الرأي الأول القائل بأن معان سميت بهذا الاسم نسبة للماء الجاري صحيح لأننا نلمسه من كثرة الينابيع الجارية فيها ولأن أي تجمع سكني قديماً كان يقام حول المصادر المائية.

    الرأي الثاني القائل أن معان سميت بهذا الاسم كون معناها يعني المنزل قد يفسر على أن القوافل المرتحلة بين الجزيرة العربية والشام كانت تتوقف في معان للتزود بالماء والطعام ولتأخذ قسطاً من الراحة.

    الرأي الثالث القائل بأن أصل التسميه يعود إلى الدولة المعينية التي ظهرت في جنوب الجزيرة العربية مستبعد نوعا ما إذ أنه من الصعب الإقرار بذلك.


    تاريخ المدينة

    [تحرير] ما قبل الإسلام
    لم يذكر التاريخ عن نشأة مدينه معان، وإنما تشير الدلائل إلى أن المدينة كانت موجوده قبل ظهور الدولة المعينية عام 1200 ق.م. ازدهرت معان في ذاك الوقت إذ أنها كانت تستقبل القوافل واحدة تلو الأخرى.

    في عام 650 ق.م تحطمت الدولة المعينية على صخرة السبأيين حيث بدأت معان تفقد أهميتها شيئاً فشيئا وزاد ذلك سوءاً قضاء الحميريين على السبأيين عام 115 ق.م حيث اندثرت معان بعد أن حول الحميريين طريق تجارتهم للبحر ودخلت معان مرحلة التفكك والنسيان.

    رغم الضياع الذي اكتنف مدينة معان إلا أنها تعود مع إطلالة الحكم الغساني الذي سجلت فيه معان تاريخاً مميزا حيثا أمر الحارث الثاني ملك الغساسنة بإعادة بناء معان وتعيين فروة النافري الجذامي أميراً لها.


    ما بعد الإسلام
    أسلم فروة على يد الصحابي السائب بن العوام في عام 628 م. قررت الدولة الغسانية وبأمر من الروم صلب فروة إذا لم يرجع عن الإسلام حيث كانت الدولة الغسانية تابعه للروم. تلافياً لثورة أبناء معان تم صلب فروة في منطقه عفراء الواقعة اليوم بالقرب من الطفيلة حيث طلب من فروة الرجوع عن إسلامه مقابل إطلاق سراحه وزيادة الرقعة التي يحكمها. وأنشد قبل أن يضرب عنقه قائلا:

    بلغ سراة المسلمين بأنني سلم لربي واعظمي ومقامي

    وصلت إلى معان طلائع الجيوش الاسلامية بقيادة زيد بن الحارث قائد الجيش الذي وجهه الرسول محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم لغزوة مؤتة

    عندما تولى الأمويون الخلافة الإسلامية أمروا بإعادة بناء معان وتطورت معان في وقتهم تطورا كبيرا. وبقدوم الدولة العباسية للحكم ينقلب الحال وتعيش معان أسوأ حالة لها ويعود ذلك إلى الأسباب التالية:

    توجه العباسيين إلى الحميمة التي تقع إلى الغرب من معان وعلى بعد 57 كم واتخاذهم إياها مقرا لهم.
    تعطيل الطريق التجاري الذي كان يمر بمعان والمنطلق من الجزيره العربيه للشام واستبداله بطريق آخر ينطلق من بغداد للجزيرة مباشرة.
    كون معان محببه للأمويين.
    يقول ابن بطوطة في ذلك عندما مر بمعان (1325 م) «أن معان خراب لا يسكنها أحد».

    عند قدوم العثمانيين وبعد أن بسطوا نفوذهم على بلاد الشام نالت شيئا من الاهتمام وذلك لعدة أسباب منها وقوع معان على الطريق المؤدي إلى مكة المكرمة مما دفع العثمانيين إلى القيام بالأعمال التالية:

    نقل مركز المحافظة من الكرك إلى معان.
    جعل الخط الحجازي يمر في معان.
    تنظيم الزراعة وشق الطرق وحفر الآبار الارتوازية.
    كانت مدينة معان هي البلدة الوححيدة في الامبراطورية العثماني يحكمها اهلها

    في عام 1925 م، أصدر علي بن الحسين ملك الحجاز قرارا بضم معان لشرق الأردن. واتخذ الأمير عبدالله بن الحسين معان عاصمة للأردن.


    الكارثه
    حدث مأساوي حيث داهمت السيول العارمه المدينه في صباح يوم الجمعه الموافق 11/3/1966 م . ذهب ضحيتها (( 112 )) قتيلاً. وامر الملك ببناء (120) وحده سكنيه وزعت على المنكوبين . ان الدمار الذي لحف بالمدينه من جراء السيول يعود إلى عاملين اساسين هما : 1) حجم المياه المتدفقه بشكل كبير . 2) طبيعه البيوت المقامه من (طوب اللبن) مما ساعد على توسيع قاعده الضرر .


    من اقوال الرحاله
    لعب موقع معان دوراً بارزاً في اهميتها خاصه وانها همزه الوصل بين الجزيره وبلاد الشام فلذلك كانت معبراً للقوافل القدمه من الجزيره والعابره اليها ، وكان لا بد من الوقوف فيها وخلال عمر معان زارها الكثيرون من الرحاله والاجانب وهنا سنذكر بعض مقتطفات من اقوالهم :

    جورج اوغست فالين ــــ 1845 م : ومعان الحاليه من أكبر البلدان في طريق الحج السوري فيها مايتا عائله تقريباً تنحدر من سبعه بطون ، وهم اقوياء البنيه سوريو الملامح وهذه القوه المحاربه تبعث في نفوس اهل معان الثقه وتجعلهم يفرضون الخاوة فينتج عن ذلك توطيد صلتهم بالبدو حتى صارت هذه الصله وثيقه ، ويقدر البدو رجوله سكان معان وشجاعتهم ويرونهم اهلاً لهذا التقدير أكثر من اهالي القرى المجاوره ، ومما قاله ايضاً (( وهنا تزرع اشجار مثمره اهمها الرومان المشهور بأنه اطيب مما تنبت الارض )) .

    الشاب السويسري بيركهارت ـــ 1812 م : الا انه من المرجح ان اهالي معان يعتبرون بلدتهم مركزاً امامياً للمدينه المنوره فانهم مكرسون انفسهم لدراسه القرآن بلهفه زائده . معان بلد الاحرار


    المواقع التاريخيه والطبيعيه
    • قلعه معان (( السرايا )) : من آثار الدوله العثمانيه الباقيه حتى الآن ، تم انشائها عام 1566 م. زمن السلطان سليمان القانوني بأبعاد ( 24 * 22 )متر ، يتبع لها بركه كبيره استغلت لتجميع المياه وجاء بناؤها لتلبي حاجه الحجاج ولإتخاذها مقراً للجنود العثمانيين .

    • بركه الحمام : خربه غسانيه على بعد 2 كم. شرقي معان وفيها يمكن مشاهده بقايا ابنيه تقع على تله صغيره تتناثر فوقها قطع الزجاج والفخار ، بالقرب منها تقع بركه الحمام وهي بركه مربعه الشكل طول ضلعها 70 متر بعمق 7 امتار استعملت لتجميع المياه القادمه من الشراه عبر قنوات لا تزال ماثله للعيان لري المناطق المزروعه حيث يروى ان المنطقه كانت مزروعه بأصناف كثيره من الخضار والفواكه .

    • قصر الملك عبدالله : يقع القصر على بعد 3 كم . جنوب معان حيث يعد من أهم المواقع الاثريه بعد ان اتخذه الامير عبدالله مقراً له خلال قدومه من الحجاز في 21/11/1920 م. وقد اتخذت فيه قرارات كانت الحجر الاساس في بناء الأردن الحديث ، وق حول الآن إلى متحف .

    • القناطر : الى الجنوب من معان بنيت القناطر على شكل اقواس من الحجاره يكتنفها الظلام وكانت تشكل منظراً رائعاً حيث يسير الماره فيها بطول 500 م .لا يرون الشمس وفجأه تطل عليهم السرايا ( قلعه معان العثمانيه ) ، قامت البلديه بإزالتها في مطلع السبعينات مما افقد معان اجمل آثارها العثمانيه واصبحت اثراً بعد عين !!!!

    • قصر البنت : يقع على بعد 3 كم إلى الشرق من معان تشير الدلائل إلى انه اموي وواحد من القصور التي شيدوها في الصحراء الاردنيه ، تم بناؤه على شكل مربع واستعملت فيه بعض العقود يشغل مساحه 12 * 15 م. بقي جاثماً إلى اواخر السبعينات حيث هدم واخرجت الحجارة الكبيره ويعود ذلك إلى ظن الناس بوجود ذهب فيه !

    • بساتين معان الحجازيه والشاميه : تقع بساتين معان الحجازيه في الجنوب من مدينه معان وتقع بساتين الشاميه في المنطقه الشماليه منها ، تعتمد البساتين على المياه المرويه وتشكل المتنفس الوحيد لأبناء معان وتشتهر بالرمان والتين والقرايس والمشمش .

    الينابيع والعيون والآبار في معان

    • الطاحونه : بئر ماء يقع إلى الغرب من معان وعلى بعد 4 كم يماز بغزارة مياهه ، وقد عملت بلديه معان على توسيعه وصيانته بما يتلائم مع حجم السكان وحاجتهم للمياه .

    • نبعه الضواوي : سميت بهذا الاسم لشدة صفائها ، حيث يقولون انها ( تضوي ضوي ) تقع في الجهه الغربيه من معان وعلى بعد 1 كم ، تتصف بغزارة المياه ويقال انها نبعه رومانيه ، تمت عدة عمليات صيانه لها وعلى فترات ، وبقيت تغذي بساتين معان الحجازيه إلى عام 1966 عندما حدث ( السيل ) ، والى الآن لم تتم عمليه صيانه لها .

    • عين سويلم : سميت بهذا الاسم نسبه إلى المهندس الذي اشرف على عمليه فتحها من قبل الدوله العثمانيه ، تقع في الجهه الجنوبيه من معان ولا تزال لغايه الآن تروي بساتين معان الحجازيه .

    • ا

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 9:55 pm